• ×

07:29 مساءً , الإثنين 12 ذو القعدة 1445 / 20 مايو 2024

وَقُومُوا للهِ قَانِتِينَ 12/9/1445هـ

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
وَقُومُوا للهِ قَانِتِينَ 12/9/1445هـ
الحَمْدُ للهِ بَاسِطِ الخَيْرَاتِ، وَاسِعِ الرَّحَمَاتِ، مُقِيلِ العَثَرَاتِ، نَسْتَغْفِرُ اللهَ اسْتِغْفَارَ الْمُذْنِبِينَ، وَنَسْأَلُهُ مِنْ فَضْلِهِ العَظِيمِ؛ فَلَهُ فِي هَذِهِ اللَّيَالِي هِبَاتٌ وَعَطَايَا. وَأَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ؛ يُجِيبُ دَاعِيًا، وَيَهْدِي عَاصِيًا، وَيَقْبَلُ طَائِعًا، وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِهِ الشَّكُورُ. وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُ اللهِ وَرَسُولُهُ؛ رَفَعَ رَبُّهُ سُبْحَانَهُ ذِكْرَهُ فِي الْمَلَأِ الأَعْلَى، صَلَّى اللهُ وَسَلَّمَ وَبَارَكَ عَلَيْهِ، وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ وَأَتْبَاعِهِ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ. أَمَّا بَعْدُ: فَاتَّقُوا اللهَ تَعَالَى وَأَطِيعُوهُ، وَرَطِّبُوا بِذِكْرِهِ أَلْسِنَتِكُمْ، وَأَنْزِلُوا بِهِ حَاجَاتِكُمْ؛ فَهَذِهِ لَيَالِي الرَّجَاءِ وَالعَطَاءِ وَالرَّحْمَةِ، وَهِيَ لَيَالِي العِتْقِ مِنَ النَّارِ.
عِبَادَ اللهِ: لاَ تَفْتُرُوا عَنِ العِبَادَةِ، وَلاَ تَيْئَسُوا مِنَ الرَّحْمَةِ، وَكُونُوا فِي مَسَاجِدِكُمْ وَخَلْفَ مَصَاحِفِكُمْ وَأَئِمَّتِكُمْ، قَائِمِينَ رَاكِعِينَ سَاجِدِينَ قَارِئِينَ دَاعِينَ مُسْتَغْفِرِينَ، فَمَا هِيَ إِلاَّ لَيَالٍ قَلاَئِلُ يَظْفَرُ فِيهَا الْمَقْبُولُ بِعَظِيمِ الثَّوَابِ، وَيَسْعَدُ فِيهَا الْمَرْحُومُ بِجَزِيلِ العَطَاءِ، فَأَرُوا اللهَ مِنْ أَنْفُسِكُمْ خَيْرًا يُؤْتِكُمْ خَيْرًا؛ قَالَ اللهُ تَعَالى: (أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاءَ اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ).
أَيُّهَا الْمُسْلِمُونَ: لِلطَّاعَاتِ لَذَّةٌ لاَ تُنَالُ إِلاَّ بِالإِخْلاَصِ وَالْمُجَاهَدَةِ، وَلاَ يَبْلُغُهَا إِلاَّ أَصْحَابُ الْمَقَامَاتِ العَالِيَةِ. وَفِي الصَّلاَةِ أَعْظَمُ اللَّذَّاتِ، كَمَا أَنَّهَا أَثْقَلُ شَيْءٍ عَلَى الْمُنَافِقِينَ، وَقَدْ قَالَ نَبِيُّنَا صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: "وَجُعِلَتْ قُرَّةُ عَيْنِي فِي الصَّلاَةِ" أَيْ: جُعِلَ سُرُورُ نَفْسِي فِي الصَّلاَةِ! وَكَان نَبِيُّنَا صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ يَقُومُ مِنَ اللَّيْلِ حَتَّى تَتَفَطَّرَ قَدَمَاهُ! وَقَدْ بَشَّرَنَا نَبِيُّنَا صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: (أَفْضَلُ الصَّلَاةِ بَعْدَ الْفَرِيضَةِ، صَلَاةُ اللَّيْلِ). وَقَالَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: (مَنْ تَوَضَّأَ نَحْوَ وُضُوئِي هَذَا، ثُمَّ صَلَّى رَكْعَتَيْنِ لاَ يُحَدِّثُ فِيهِمَا نَفْسَهُ، غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ).
عِبَادَ اللهِ: وَلَمَّا قَالَ اللهُ تَعَالى: (وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا). قَالَ الشَّيخُ السَّعْدِيُّ رَحِمَهُ اللهُ: أي: يُكثِرُونَ مِن صَلاةِ الليل, مُخلِصِينَ فِيهَا لِرَبِّهِم, مُتَذَلِّلِينَ لَهُ, كَمَا قَالَ تَعَالى: (تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ).
عِبَادَ اللهِ: لَقَدْ حَثَّنَا نَبِيُّنَا صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ على قِيَامِ الَّليلِ؛ فَقَالَ: (عَلَيْكُمْ بِقِيَامِ اللَّيْلِ فَإِنَّهُ دَأَبُ الصَّالِحِينَ قَبْلَكُمْ، وَهُوَ قُرْبَةٌ إِلَى رَبِّكُمْ، وَمَكْفَرَةٌ لِلسَّيِّئَاتِ، وَمَنْهَاةٌ لِلإِثْمِ (. وَمِنْ صِفَاتِ أَهْلِ التَّقْوَى وَالصَّلاحِ أَنَّهُمْ: (كَانُوا قَلِيلًا مِنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ * وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ).
أَيُّهَا الصَّائِمُونَ: وَمِنْ دَلاَئِلِ لَذَّةِ قِيَامِ اللهُ: كَثْرَةُ البُكَاءِ فَرَحًا بِاللهِ وَبِمُنَاجَاتِهِ، رَجَاءً لَهُ وَخَوْفًا مِنْهُ، حَدَّثَتْ عَائِشَةُ -رَضِيَ اللهُ عَنْهَا- أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لَهَا لَيْلَةً: (يَا عَائِشَةُ ذَرِينِي أَتَعَبَّدُ اللَّيْلةَ لِرَبِّي، قُلْتُ: وَاللَّهِ إِنِّي لَأُحِبُّ قُرْبَكَ، وَأُحِبُّ مَا سَرَّكَ، قَالَتْ: فَقَامَ فَتَطَهَّرَ ثُمَّ قَامَ يُصَلِّي، قَالَتْ: فَلَمْ يَزَلْ يَبْكِي حَتَّى بَلَّ حِجْرَهُ، قَالَتْ: ثُمَّ بَكَى فَلَمْ يَزَلْ يَبْكِي حَتَّى بَلَّ لِحْيَتَهُ، قَالَتْ: ثُمَّ بَكَى فَلَمْ يَزَلْ يَبْكِي حَتَّى بَلَّ الْأَرْضَ). رَوَاهُ ابْنُ حِبَّانَ.
عِبَادَ اللهِ: وَمِنْ دَلاَئِلِ لَذَّةِ قِيَامِ اللَّيْلِ: تَرْدِيدُ آيَةٍ وَقَعَتْ فِي نَفْسِ الْمُصَلِّي، إِمَّا أَنْ تَكُونَ آيَةَ وَعِيدٍ يُذَكِّرُ نَفْسَهُ بِهَا، أَو مَوْطِنَ عِبْرَةٍ فَيَعْتَبِرَ بِهَا، أَو آيَةَ رَحْمَةٍ فَيَتَمَنَّاهَا. قَالَ أَبُو ذَرٍّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ، قَرَأَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَولَهُ تَعَالى: (إِنْ تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِنْ تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ) فَرَدَّدَهَا حَتَّى أَصْبَحَ.
أَيُّهَا الصَّائِمُونَ: مَا يُمَيَّزُ رَمَضَانَ أَنَّ نُفُوسَنَا تَنْشَطُ فِيهِ لِقِيَامِ الليلِ لأَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: «مَنْ قَامَ رَمَضَانَ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا، غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ».
فَاتَّقُوا اللهَ يَا صَائِمُونَ وَأَطِيعُوهُ، وَاجْتَهِدُوا فِي هَذِهِ اللَّيَالِي الْمُبَارَكَةِ؛ فَمَنْ صَدَقَ مَعَ اللهِ وَفَّقَهُ لِمَا يُرِيدُ، وَمِنْ عَلاَماَتِ الصِّدْقِ اجْتِنَابُ مَا يَحُولُ بَيْنَ العَبْدِ وَبَيْنَ قِيَامِ اللَّيْلِ مِنَ ارْتِكَابِ الْمُحَرَّمَاتِ، وَمِنَ السَّهَرِ عَلى إِثْمٍ أَوْ غَفْلَةٍ، (وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللَّهُ وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ). فاللهمَّ اجعلنا من الْمقبولينَ في هذا الشهر الكريم, واجعلنا ممن يصومُ رمضانَ ويقومه إيماناً واحتساباً, اللهمَّ أعنَّا فيه على ذكرك وشكرك وحسنِ عبادتكَ, واستغفرُ اللهَ لي ولكم ولسائرِ الْمسلمين من كلِّ ذنبٍّ فاستغفروهُ وتوبوا إليهِ إنَّهُ هو الغفور الرَّحيمُ.

الخطبة الثانية:
الحمد لله على إحسانه، والشكر له على توفيقه وامتنانه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له تعظيماً لشأنه، وأشهد أنَّ نبينا محمداً عبد الله ورسوله الداعي إلى رضوانه، صلَّى اللهُ وسلَّم وباركَ عليه وعلى آله وأصحابه وإخوانه. أمَّا بعد: فاتقوا الله عباد الله وأطيعوه، وراقبوا أمره ونهيه ولا تعصوه، واحذروا الشيطانَ واقهروه، (إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ).
أيها المؤمنون، مرَّ نصفُ رمضانَ تَقريبًا، كساعةٍ من نهارٍ، فاللهَ نسأل أن نكونَ فيهِ من الفائزينَ المقبولينَ, رَحَلَ نِصفَهُ, وبينَ صُفُوفِنا بِحمدِ اللهِ صائمُونَ قائمُونَ عابدُونَ، ذَاكرُونَ راكعُون سَاجدُون، مُستَغفِرونُ مُنفِقُونَ، طيِّبُوا الذَّكرِ والسِّيرَةِ، نقيُّوا القلبِ والسَّرِيرَةِ، فهنيئًا لهم نصفٌ قضوهُ, وزادنا اللهُ وإيَّاهم هدىً وتوفيقاً. (أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ). رَحلَ نصفُ رمضانَ تَقريبًا: وبين صفوفنا صائمونَ عن الطعامِ والشَّرابِ، مُفطِرونَ على أعراضِ الناسِ والحرمات, مُطلِقُون أعينَهم للشَّاشَاتِ والشَّبكاتِ! رَحَلَ نِصفُ رَمضَانَ وبينَ صُفُوفِنا مَنْ فَاتَتْهُم الصلواتُ والجماعاتُ! رحل النصفُ الأوَّلُ ولا يزالُ بين صُفوفِنا بَخيلٌ شَحيحٌ على إخوانِهِ المَنكوبينَ! فَلِهؤلاءِ نقولُ: أَحسَنَ اللهُ عَزائَكُم في مُنتَصفِ شهرِكُم، وَجَبَرَ اللهُ مُصابَكم, ولا تتمادوا في التَّسويف والتَّواني, فرحمتُ اللهِ واسِعَةٌ, وبابهُ مَفتوحٌ, ومُقبلونَ على عشرٍ فاضِلَةٍ, فاستدركوا ما فاتَ, واعقدِوا العزمَ من السَّاعةِ على الصَّلاحِ والإصلاحِ! فمن رُحمَ في رمضانَ فهو الْمَرحُومُ, ومن حُرِم خيرَهُ فهو الْمَحرُومُ، ومن لَمْ يَتزوَّدْ فيه فهوَ الظَّلومُ الْمَلومُ.
فيا مسلمونَ: قوموا بحقِّ شهرِكُم، واتَّقوا اللهَ في سرِّكم وجهرِكُم، واعلموا أنَّ عليكم مَلَكينِ يَصحبَانِكم طُولَ دَهرِكُم، وقد قالَ نبيُّنا صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ لَمْ يَدَعْ قَوْلَ الزُّورِ وَالْعَمَلَ بِهِ فَلَيْسَ لِلَّهِ حَاجَةٌ فِي أَنْ يَدَعَ طَعَامَهُ وَشَرَابَهُ».
يا عبدَ اللهِ: جَدَّ القومُ وأنتَ قاعِدٌ، وَقَرَبُوا منْ رَبّهم وأنت مُتَبَاعِدٌ، وَتَذكَّروا وأنتَ شَارِدٌ، فيا لها من خَسَارةٍ، أنْ تَرى أهلَ الإيمانِ قد حَظُوا بالقُربِ والرِّضوانِ، وقد رُميتَ بالطَّردِ والحرمَانِ.
فَيا مُسلمُ يَا عَبْدَ اللهِ: هذا أوانُ التوبةِ والاستغفارِ، والأوبةِ والانكسارِ. (يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ تُوبُواْ إِلَى ٱللَّهِ تَوْبَةً نَّصُوحاً). فاقصُدُوا بابَ التوبةِ تجدوهُ مَفتُوحاً، وابذلُوا ثَمَنَ الجَنَّةِ بَدنَاً ورُوحاً، ألا وصلُّوا وسَلِّموا على رسولِ كما قالَ اللهُ تعالى: (إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا). اللهم صل وسلم وبارك على عبدك ورسولك محمد، أَكرَمُ الخَلقِ عليك وأَفضَلُهم عِندك، اللهم آت نفوسنا تقواها وزكها أنت خير من زكاها، أنت وليها ومولاها. اللهم وفقنا لليلة القدر، وأعظم لنا فيها الأجر، واجعل حظنا فيها موفوراً وسعينا مشكوراً، اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عنا. اللهم إنا نسألك البر والتقوى ومن العمل ما ترضى. اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك. اللهم اختم بالصالحات أعمالنا, واجعل مستقبلنا خيراً من ماضينا. اللهم أعز الإسلام والمسلمين وأذل الشرك والمشركين وأنصر عبادك المجاهدين. اللهم اجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه، ووفقنا لصالح القول والعمل, اللهم وفَّق ولاةَ أمورنا لما تُحبُ وترضى, ووفقهم لأداء الأمانة, واجزهم خَيراً على خدمَةِ الإسلامِ والْمُسلِمينَ. وانصر جُنودَنا واحفظ حُدُودَنا.
عباد الله: اذكروا الله العظيم الجليل الكريم يذكركم واشكروه على عموم نعمه يزدكم ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون .










الحمدُ لله جعلَ رمضانَ سيِّدَ الأيامِ والشُّهور،ضاعفَ فيه الحسناتِ والأجورِ، أشهد أن لا إلهَ إلا الله وحدَه لا شريك له يعلم خائنةَ الأعين وما تخفي الصُّدور،ونشهدُ أنَّ نبيَّنا محمَّدًا عبدُ الله ورسولُه بعثه الله بالهدى والتُّقى والنُّور،صلَّى الله وسلَّم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه ومن اقتفى أثرهم بإحسانٍ وإيمانٍ إلى يوم البَعثِ والنُّشُور.أمَّا بعد:فاتقوا الله سِرًّا وجهرًا،واجعَلوا التقوى عُدَّةً لكم وذخرًا، يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ .سُبحانَ اللهِ يا صائِمُونَ:لقد مضى من رمضانَ شَطرُه،واكتملَ بَدرُهُ، وليس بعد الكمالِ إلاَّ النُّقصانُ!فاغتنموا فُرَصَاً تَمرُّ مرَّ السَّحابِ،واجتهدوا في الطَّاعاتِ قبل أنْ يُغلقَ البابُ،واشكروا الله أنْ أخَّركم للعملِ,فالمتَابَ المَتابَ،ساعاتُهُ سُرعانَ ما تَذهبُ وأوقَاتُه سُرعانَ ما تُنهبُ،فَضيفُنا يوشكُ أنْ يَرتَحِلَ،فأحسِنوا فيما بَقِيَ،يُغفر لكم ما قد مَضَى وما بَقِيَ.لا إله إلاَّ اللهُ,لقد تَنَصَّفَ الشَّهرُ وانهَدَمَ،وَفازَ مَنْ بِحبْلِ اللهَ اعتَصَمَ،واغتَنَمَ رَمضانَ خَيرَ مُغتَنَم،وَشَقِي الغَافِلُ العاصِي فلَن يَنفعَهُ يَومَ القيامَةِ النَّدمُ،يَقُولُ الرَّبُّ في الحديث القدسيِّ: «يَا عِبَادِي إِنَّمَا هِيَ أَعْمَالُكُمْ أُحْصِيهَا لَكُمْ ثُمَّ أُوَفِّيكُمْ إِيَّاهَا فَمَنْ وَجَدَ خَيْرَاً فَلْيَحْمَدِ اللَّهَ وَمَنْ وَجَدَ غَيْرَ ذَلِكَ فَلاَ يَلُومَنَّ إِلاَّ نَفْسَهُ » أخرجه مسلم.أيُّها الصَّائِمونَ:نِعمُ اللهِ تَتَجَدَّدُ علينا بِمرورِ أيامِ رمضانَ،وتَتَوالى علينا الفضائلُ,بِتَوالِي ليالِيهِ الغُرِّ النَّوائِلِ,فما أدْرَكْنَا من يومٍ فهو منِّةٌ من اللهِ تعالى،فإنَّ من العبادِ من أوقَفَتهُ مَنِيَّتُهُ عن إدراكِ الشَّهرِ المُبارَكِ!فأين من كانوا معنا رَمضانَ المَاضي؟بل أين من صاموا معنا أَوَّلَ الشَّهرِ،وقامُوا أَوَّلَهُ يَبتَغونَ الثَّوابَ والأَجرَ؟!لقد أتاهم هادِمُ الَّلذَّاتِ،وقَاطِعُ الشَّهواتِ،ومُفرِّقُ الجَماعاتِ،ونحن يا عبادَ اللهِ على الأَثَرِ سائِرونَ،وَصدقَ اللهُ: وَمَا جَعَلْنَا لِبَشَرٍ مِنْ قَبْلِكَ الْخُلْدَ أَفَإِنْ مِتَّ فَهُمُ الْخَالِدُونَ كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ .قولولي باللهِ رَبِّكم:من الذي طلَبَهُ الموتُ فَأعجَزهُ؟!ومن الذي تحصَّن في حِصنِهِ وما أدرَكَهُ؟ لقد أَخَذَ الآباءَ والأولادَ،وَحالَ بين المُريدِ والمُرادَ.فو الله،لا دَافِعَ عنكم من المَوتِ يَقيكُم, فَتُوبُوا إلى اللهِ قبلَ أن تَندَمُوا إذا غَصَّت تَراقِيكُم: قُلْ إِنَّ ٱلْمَوْتَ ٱلَّذِي تَفِرُّونَ مِنْهُ فَإِنَّهُ مُلَـٰقِيكُمْ .أيُّها الصَّائِمونَ:معرفةُ نعمةِ اللهِ علينا بإدراكِ الشَّهرِ, وَتَذَكُّرُ فَضَائِلِ رَمضانَ,يُجدِّدُ النَّشاطَ في النَّفسِ,ويبعثُ العزِيمَةَ على الاستمرارِ في العبادةِ والعملِ،لأنَّنا مع الأسفِ الشديد نَلحظُ أنفُسَنَا أنَّا أوَّلَ الشَّهرِ نُشطَاءَ,ثُمَّ نَفتُرُ شيئاً فَشَيئاً! والواجبُ أنْ تكونَ الحَيَاةُ كُلُّها عبادَةٌ للهِ رَبِّ العالَمين: قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ لَا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ . فكيفَ يا صائِمونَ:نُعيدُ الَّلذَّةَ والنَّشاطَ والحَيَويَّةَ في نفوسِنا ونُفُوسِ إخوانِنا الصائمينَ ؟ من ذلِكَ تَجدِيدُ النِّيَّةِ واستِحضَارُها,بأنَّنا نَصومُ ونقومُ للهِ رَبِّ العالَمينَ،و«إِنَّمَا الأَعْمَالُ بِالنِّيَّاتِ،وَإِنَّمَا لِكُلِّ امْرِئٍ مَا نَوَى».علينا كذلِكَ أنْ نتَذَكَّر فَضيلَةَ الصِّيامِ وأجرَهُ دوماً وأبدا!فَلْنَتَذَكَّرْ قولَ نبِيِّنا :«مَنْ صَامَ رَمَضَانَ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ وَمَنْ قَامَ لَيْلَةَ الْقَدْرِ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِه ومَنْ قَامَ رَمَضَانَ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ».فَشرطُ المغفِرَةِ في ذلكَ كلِّهِ بعدَ الإيمانِ باللهِ,الاحتِسَابُ في كُلِّ الشَّهرِ،لا في أوَّلِهَ فقط!وَلنَتَذَكَّرَ أنَّنا في عِبَادَةٍ نَتَقَرَّبُ بِها إلى اللهِ تَعَالى بتْركِ مَحبُوبَاتِ ومُشْتَهَياتِ أنْفُسِنا،فيظْهرُ بذلك صدقُ إيْمانِنا وَكَمَالُ عُبُودِيَّتِنا لِلهِ وَقُوَةُ مَحَبَّتَنا لَهُ وَرَجَاءِ مَا عِنْدَهُ.فإنَّ الإِنسانَ لا يتركُ مَحبُوباً لَهُ إلاَّ لمَا هو أعْظَمُ عِندَهُ مِنْهُ.تَأمَّلوا معي وتَدَبَّروا عبادَ اللهِ:قولَ رَسُولِ اللَّهِ : «كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ يُضَاعَفُ الْحَسَنَةُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا إِلَى سَبْعِمِائَةِ ضِعْفٍ قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ:إِلاَّ الصَّوْمَ فَإِنَّهُ لِي وَأَنَا أَجْزِى بِهِ يَدَعُ شَهْوَتَهُ وَطَعَامَهُ مِنْ أَجْلِى لِلصَّائِمِ فَرْحَتَانِ فَرْحَةٌ عِنْدَ فِطْرِهِ وَفَرْحَةٌ عِنْدَ لِقَاءِ رَبِّهِ.وَلَخُلُوفُ فِيهِ أَطْيَبُ عِنْدَ اللَّهِ مِنْ رِيحِ الْمِسْكِ». أيُّ جَزَاءٍ وَفَضْلٍ مِنْ عندِ الرَّبِّ الكَرِيمِ الوهَّابِ!فلا تَغِبْ تلكَ الأحاديثُ عن أذهانِنَا. يا صائِمونَ:ومِمَّا يُجدِّدُ النَّشاطَ والحَيَويَّةَ في مُنتصَفِ شهرِنا أنَّ:«لِلَّهِ عُتَقَاءُ من النَّار،وَذَلِكَ فِي كُلِّ لَيْلَةٍ».اللهُ أكبرُ:يا لها من عِبَارَةٍ عظيمَةٍ جداً !تجعلُ صَومَنا للهِ في جميع الشَّهرِ.عبادَةٌ تَمنعُ من تَحَوُّلِ صِيامِنا إلى عَادَةٍ،تَمنعُنا من التَّكاسُلِ والفُتُورِ،فلعلكَ تكونُ أنتَ عتيقَ اللهِ أوَّلَ الشَّهرِ أو أوسَطَهُ,فلما التَّكَاسَلُ والتَّوانِي؟ أيُّها الصَّائِمونَ:ومِمَّا يُجدِّدُ النَّشاطَ في مُنتصَفِ رَمضانَ,عدمُ الاقتصارِ على نوعِ عبادةٍ,فلا بد من التَّنويعِ في عبادَاتٍ شتَّى,حتى تَطرُدَ السآمَةَ والمللَ,فمن قُرآنٍ إلى دُعاءٍ،إلى إطعامٍ وإنفاقٍ, إلى سعيٍ على الفقراءِ والمساكينِ،وتَلَمُّسٍ لِحَاجَاتِ الأُسرِ والمُحتَاجِينَ,وتوزيعٍ لكتبِ وأشرَطةِ العلمِ والدِّينِ,وغيرها من أنواعِ البرِّ والإحسانِ,فَيتَجَدَّدُ النَّشاطُ عندكَ وتعودُ لك الحَيَويَّةُ. ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ فاللهمَّ اجعلنا من المقبولينَ في هذا الشهر الكريم,واجعلنا ممن يصومُ رمضانَ ويقومه إيماناً واحتساباً,اللهمَّ أعنَّا فيه على ذكرك وشكرك وحسنِ عبادتكَ,واستغفرُ اللهَ لي ولكم ولسائرِ المسلمين من كلِّ ذنبٍّ فاستغفروهُ وتوبوا إليهِ إنَّهُ هو الغفور الرَّحيمُ.

 0  0  122
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:29 مساءً الإثنين 12 ذو القعدة 1445 / 20 مايو 2024.